الكفة المسيل للدموع

هي مجموعة من الأوتار التي تحيط بمفصل الكتف وتعمل على التحكم في حركاته. تغطي هذه العضلات والأوتار كبسولة مفصل الكتف. الكفة المسيل للدموعإنها حالة يتضرر فيها واحد أو أكثر من الأوتار.

يحدث نتيجة البلى أو الإصابة. يمكن أن يسبب الألم والضعف. اعتمادًا على مدى شدتها، يمكن علاج بعض الحالات بالتمارين. ومع ذلك، تتطلب الحالات الأكثر خطورة التدخل الجراحي.

أعراض تمزق الكفة المدورة

وغالبا ما يحدث مع التقدم في السن. يصبح هذا النوع من الضرر أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 60 عامًا أو أكثر. إن القيام بنفس الحركات المتكررة يمكن أن يسبب التآكل مع مرور الوقت.

يمكن أن يؤدي رفع الأشياء الثقيلة بانتظام إلى الضغط على المفصل ويؤدي إلى مشاكل كبيرة. الصدمة الناجمة عن ضربة مفاجئة أو سقوط يمكن أن تسبب الضرر أيضًا.

الكفة المسيل للدموع

قد ينخفض تدفق الدم مع التقدم في السن. وهذا قد يتسبب في أن تصبح الأنسجة أكثر عرضة للضعف.

أي واحد أو مجموعة من عوامل الخطر الكفة المسيل للدموع يزيد من خطر التطور بعض الألعاب الرياضية أو الوظائف التي تتطلب حركات متكررة تساعد في منع ذلك.

كيفية علاج تمزق الكفة المدورة؟

هناك بعض أنواع العمليات في علاج اضطرابات الكتف. على سبيل المثال؛

  • تتمثل الخطوة الأولى عمومًا في تقليل الأنشطة المؤلمة وتقليل الألم عن طريق إراحة المنطقة المتضررة.

  • يقوم أخصائي العلاج الطبيعي بإنشاء برنامج تمارين لتقوية العضلات وزيادة المرونة. هذا يمكن أن يخفف الألم ويحسن الوظيفة.

  • إذا كانت طرق العلاج التقليدية غير فعالة اعتمادًا على شدة المرض، فقد تكون هناك حاجة لعملية جراحية. يتم إجراء الجراحة في أغلب الأحيان عن طريق الجراحة التنظيرية وتتضمن إصلاح الجزء التالف.

الكفة المسيل للدموع تعتمد خيارات العلاج على شدة الإصابة والاحتياجات الفردية. قد يشمل العلاج طرقًا مثل العلاج الطبيعي أو الأدوية أو الحقن أو الجراحة. ولتحديد الطريقة الأنسب يجب استشارة الطبيب، مع الأخذ بعين الاعتبار طبيعة الإصابة ونمط حياة الشخص.

عملية الشفاء بعد علاج تمزق الكفة المدورة

وبعد اللجوء إلى الطرق الطبية، يستطيع الشخص العودة إلى أنشطته الطبيعية خلال بضعة أسابيع. ومع ذلك، قد يستغرق التعافي الكامل والتعافي من الكفة المدورة شهورًا.

قد يستغرق التعافي بعد الجراحة وقتًا أطول. قد يكون من الضروري استخدام حزام الكتف لعدة أسابيع بعد الجراحة. يبدأ العلاج الطبيعي بعد بضعة أسابيع من الجراحة وقد يستمر لعدة أشهر. من المهم استعادة القدرة على الحركة وتقوية العضلات.

قد يستغرق الأمر من 4 إلى 6 أشهر لاستعادة الوظيفة الكاملة، وفي بعض الحالات أطول. ومع ذلك، تختلف هذه العملية من شخص لآخر وتعتمد على توصيات طبيبك.

يتطلب التعافي الكامل الالتزام بتمارين العلاج الطبيعي وتعليمات الطبيب. تعتبر زيارات الطبيب المنتظمة مهمة أيضًا أثناء عملية التعافي. بهذه الطريقة يمكن لطبيبك مراقبة تقدمك. عند الضرورة الكفة المسيل للدموع يمكن تعديل خطة العلاج ل