هلالة المسيل للدموع

هلالة المسيل للدموع

وهي حالة تحدث نتيجة تلف الأنسجة، وهما القرصان الغضروفيان على شكل نصف القمر الموجودان في مفصل الركبة. أنها بمثابة وسادة على العظام في مفصل الركبة وتجعل المفصل أكثر استقرارا. هلالة المسيل للدموع ويحدث ذلك عادةً عندما يتم تدوير الركبة فجأة أو تشويهها أو التواءها. عوامل مثل الإصابات الرياضية أو الشيخوخة يمكن أن تزيد أيضًا من خطر التمزقات.

علاج تمزق الغضروف المفصلي

يُفضل بشكل عام إصلاح الغضروف في مفصل الركبة لدى المرضى الأصغر سنًا. قد تختلف عملية الإصلاح حسب حجم التمزق وموقعه ونوعه. يتطلب العلاج عادةً الراحة لعدة أشهر. لكي تكون العملية ناجحة، من المهم تجنب الإفراط في استخدام الركبة.

يعد التدخل الجراحي طريقة أكثر شيوعًا في الحالات التي يوجد فيها تمزق. ويتم إجراؤها عن طريق إزالة المنطقة الممزقة من قبل طبيب متخصص. ترتبط هذه العملية عمومًا بعملية شفاء أسرع. وهو إجراء جراحي يتم إجراؤه بالتخدير الموضعي أو المهدئ. بعد الجراحة، قد يوصى بالعلاج الطبيعي وقد يساعد في تسريع عملية الشفاء.

هذه الجراحة خاصة هلالة المسيل للدموع من الضروري إذا كان أكبر وكان هناك ألم شديد أو قفل في الركبة. قبل الجراحة، سيقدم لك طبيبك المزيد من المعلومات حول حالتك ويحدد الطريقة الأفضل بالنسبة لك.

أعراض تمزق الغضروف المفصلي

العمر: الشيخوخة يمكن أن تتسبب في تآكل الغضروف المفصلي وتمزقه بسهولة أكبر.

الإصابات الرياضية: يمكن أن تؤدي الحركات المفاجئة عند ثني الركبة أو تدويرها إلى حدوث تمزقات أثناء الأنشطة الرياضية. ويكون الخطر أعلى بشكل خاص في رياضات القفز مثل كرة القدم وكرة السلة والكرة الطائرة.

الصدمة: يمكن أن تؤدي الضربة المباشرة إلى منطقة الركبة أو السقوط إلى حدوث تمزق.

هشاشة العظام في الركبة: بسبب التكلس المسمى بالتهاب المفاصل العظمي، تتمزق الأنسجة الموجودة في مفصل الركبة بسهولة أكبر.

العمل البدني: الوظائف التي تتطلب رفع أشياء ثقيلة وثني الركبتين بشكل متكرر يمكن أن تزيد من خطر الإصابة.

بنية غير طبيعية للركبة: يمكن أن تسبب تشوهات الركبة الخلقية تمزقات في المفاصل.

إصابات الركبة المتكررة: الأشخاص الذين تعرضوا سابقًا لإصابات في الركبة هم أكثر عرضة لتلف الغضروف. وبالإضافة إلى هذه العوامل، فإن بعض الناس هلالة المسيل للدموع وقد يكونون مهيئين وراثيا للإصابة بالمرض.