هشاشة العظام

هشاشة العظام

وهي حالة تنخفض فيها كثافة وصحة العظام. تتكون العظام من مواد في الجسم تحتوي على مواد معدنية، وخاصة الكالسيوم. وعندما تفقد العظام هذه المواد المعدنية، فإنها تصبح أضعف وأكثر عرضة للكسر. مرض هشاشة العظاموعادة ما يحدث بعد سن معينة. ومع ذلك، قد يعاني بعض الأشخاص من هذا المرض في سن أصغر.

أعراض مرض هشاشة العظام

يمكن أن يتطور هذا المرض في كثير من الأحيان دون أي علامات أو أعراض. ولكن مع تقدم المرض قد تظهر بعض الأعراض. ويمكن تفسير الشكاوى التي يعاني منها المرضى على النحو التالي:

آلام الظهر: يمكن أن تتسبب في تقلص وانهيار عظام العمود الفقري، مما قد يؤدي إلى ظهور أعراض مثل آلام الظهر وآلام أسفل الظهر.

قصر الطول: عندما تنهار عظام العمود الفقري، قد يحدث قصر في الطول.

الكسور: تصبح العظام أكثر هشاشة عند الأشخاص المصابين بالكسور. ولذلك، فإن السقوط أو حتى ضربة خفيفة يمكن أن تسبب كسور العظام. الكسور الأكثر شيوعًا هي كسور الورك والمعصم والعمود الفقري.

تغيرات في وضعية الجسم: نظرًا لأن اضطرابات العظام تتسبب في انهيار عظام العمود الفقري، فيمكن ملاحظة تغيرات كبيرة في وضعية الجسم. قد تكون هناك تغييرات مثل الانحناء للأمام أو التدحرج أو التسطيح.

فقدان الأسنان: مرض هشاشة العظام وقد يتسبب ذلك في ترقق عظم الفك الذي ترتكز عليه الأسنان ويؤدي إلى فقدان الأسنان.

التعب: هشاشة العظام يمكن أن تسبب التعب والضعف.

هشاشة العظامعملية التعافي بعد العلاج

يعمل العلاج الدوائي عمومًا عن طريق زيادة امتصاص الكالسيوم وفيتامين د في العظام، مما يتيح تجديد العظام وتقليل فقدان العظام. تهدف التغييرات الغذائية إلى زيادة تناول الكالسيوم وفيتامين د، وهما مهمان لصحة العظام.

ممارسة الرياضة تقوي العظام وتقلل من فقدان العظام. وتختلف عملية الشفاء بعد العلاج من هذا المرض حسب عمر المريض وحالته الصحية ومستوى المشكلة في العظام وطريقة العلاج المستخدمة.

يمكن أن يستمر العلاج الدوائي عادةً من عدة أشهر إلى عدة سنوات ويتطلب وقتًا حتى تتجدد العظام. تتطلب التغييرات الغذائية وممارسة الرياضة أيضًا اتباع نهج طويل الأمد وقد يلزم تنفيذها طوال الحياة للحفاظ على صحة العظام.

تتميز عملية التعافي بعد العلاج بزيادة كثافة العظام وتقليل خطر الإصابة بكسور العظام وتحسين نوعية الحياة. يجب على المرضى مراقبة فعالية العلاج من خلال إجراء فحوصات منتظمة لكثافة العظام وزيارات المتابعة. مثله هشاشة العظام والحصول على معلومات حول تحسين أعراضهم.