أسباب كسر الورك

هو تشكيل واحد أو أكثر من الكسور في عظم الورك. وهي واحدة من أكبر العظام في الجسم وتنضم إلى عظم الحوض لتشكل مفصل الورك. أسباب كسر الورك ويحدث عادة نتيجة لصدمة وهو أكثر شيوعًا بشكل عام عند كبار السن ومرضى هشاشة العظام والأشخاص الذين يعانون من انخفاض وزن الجسم.
يمكن أن يسبب ألمًا شديدًا وتورمًا وكدمات وحركة محدودة. يتطلب العلاج عادة إجراء عملية جراحية، وبعد الجراحة قد يحتاج المرضى إلى الخضوع للعلاج الطبيعي وإعادة التأهيل. يمكن أن تصبح كسور الورك مشكلة صحية خطيرة بسبب عدم الحركة لفترة طويلة والالتهابات والمضاعفات الأخرى. ولذلك، من المهم للأشخاص الذين يعانون من كسور الورك أن يتم علاجهم والبدء في عملية إعادة التأهيل في أقرب وقت ممكن.

كيف نفهم أسباب كسر الورك؟

أسباب كسر الورك, تعد عوامل مختلفة مثل هشاشة العظام والسقوط وفقدان التوازن لدى كبار السن المعرضين لخطر السقوط والصدمات شديدة التأثير والإصابات الرياضية وحوادث المرور وحوادث الدراجات من بين أسباب كسور الورك.

هشاشة العظام يمكن أن تسبب كسور الورك لأن العظام تصبح ضعيفة وهشة. كما تشكل الشيخوخة والتغيرات الهرمونية خطر الإصابة بهشاشة العظام. السقوط هو العامل الأكثر شيوعًا الذي يسبب كسور الورك، خاصة عند كبار السن. كبار السن معرضون بشكل كبير لخطر السقوط، في المنزل أو في أي مكان آخر

التأثيرات المفاجئة والشديدة مثل الصدمات شديدة التأثير أو الإصابات الرياضية أو حوادث المرور يمكن أن تسبب أيضًا كسور الورك. العوامل التالية يمكن أن تسبب كسور الورك.

صدمة
وقد يحدث لأسباب مثل السقوط أو الاصطدامات أو الإصابات الرياضية.

هشاشة العظام
هذا مرض يجعل العظام أرق وأضعف. هشاشة العظام، وخطر الإصابة بكسور الورك

شيخوخة
تصبح العظام أكثر هشاشة مع تقدمنا في العمر، مما قد يؤدي إلى كسور الورك.

سرطان
سرطان العظام أو أنواع السرطان الأخرى يمكن أن تضعف العظام و أسباب كسر الورك يمكن ان تكون.

التهابات العظام
يمكن أن تؤدي الالتهابات البكتيرية أو الفطرية إلى إضعاف العظام وتسبب حدوث الكسور.

حالات طبية أخرى
يمكن أن تزيد حالات مثل مرض السكري أو مرض باركنسون أو السكتة الدماغية من خطر عدم الاستقرار والسقوط، مما يؤدي إلى كسر الورك.

وهو أكثر شيوعًا عند الأشخاص الذين لديهم عوامل خطر، مثل كبار السن والمصابين بهشاشة العظام. ومع ذلك، يمكن أن يحدث لأي شخص في أي عمر. في حالة الاشتباه في وجود كسر في الورك، فمن المهم استشارة الطبيب والحصول على العلاج المناسب.

هل يمكن لعظام الورك المكسورة أن تلتئم بعد العلاج وكيفية تقويتها؟

قد يواجه صعوبة في أداء حركات معينة في الحياة اليومية. وتشمل هذه الأنشطة الأساسية مثل المشي والجلوس والاستلقاء والاستحمام. في المراحل الأولية، يتلقى الشخص عادة علاج كسر الورك في المستشفى. ومع ذلك، بعد العودة إلى المنزل، قد يكون من الضروري المضي قدمًا ببطء في عملية التعافي واتخاذ بعض الاحتياطات.
يتحسن بعد العلاج. أسباب كسر الورك بمجرد التحقق من ذلك، يمكن إجراء الجراحة بطرق مختلفة اعتمادًا على شدة وموقع الكسر الذي يتطلب الجراحة. بعد الجراحة، يتطلب الأمر عدة أشهر من إعادة التأهيل حتى يتم شفاء الكسر تمامًا.
ويهدف إلى ضمان المحاذاة الصحيحة والشفاء للعظام. ولهذا الغرض، عادة ما يتم ربط الكسر بغرسات جراحية مثل الصفائح المعدنية أو المسامير أو البراغي. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أيضًا استخدام مسكنات الألم والأدوية المضادة للالتهابات والعلاج الطبيعي لإدارة آلام المرضى واستعادة حركة مفصل الورك.
بعد الشفاء، من المهم أن يستمر المرضى في العلاج الطبيعي وبرامج التمارين الرياضية للعودة إلى الأنشطة الطبيعية والحفاظ على حركة مفصل الورك. ومع ذلك، اعتمادًا على شدة الكسر وعمر المريض، قد تختلف عملية الشفاء والنتائج.
ونتيجة لذلك، يمكن أن تلتئم كسور الورك بعد العلاج، ولكن عملية الشفاء هي كذلك أسباب كسر الورك ويمكن أن تختلف تبعا لعمر المريض. لذلك، من المهم للمرضى الذين يعانون من كسور الورك أن يبدأوا العلاج مبكرًا وأن يتبعوا النصائح الطبية بشكل صحيح.